بيان صحفي حول اللقاء الذي جمع بين محافظ البنك المركزي والناطق باسم جمعيّة راد

Publié le par FATHI CHAMKHI

تبعا لدعوة محافظ البنك المركزي التام لقاء يوم الاثنين من الساعة 9 إلى 10 و النصف صباحا بمقر البنك المركزي بتونس بين محافظ البنك وموظفين ساميين من جهة، والناطق باسم جمعية راد من جهة أخرى.

وتحيّ راد هذا المبادرة للحوار حول مسألة المديونيّة، كما تعبّر عن أسفها لعدم تمكّن محافظ البنك المشاركة في التجمع الشعبي حول المديونية بسب سفره إلى الخارج.

تركز النقاش حول خدمة الدين الخارجي الذي تواصل الحكومة المؤقتة تسديده بعد سقوط بن علي، والحملة الوطنيّة والدّوليّة لتعليق هذا التسديد، وتكوين لجنة تحقيق لفحص ديون الدكتاتور للتعرف على الجزء الكريه منها والذي يتوجب علينا إلغاءه.

ولقد أكد محافظ البنك المركزي، خلال اللقاء، عدم وجود تضارب في المصالح ما بين وظيفته السّابقة لدى البنك العالمي بواشنطن ووظيفته الحاليّة كمحافظ للبنك المركزي. كما برّر تسديد حوالي 1000 مليون دينار باعتباره الخيار الوحيد الممكن الذي من شأنه أن يضمن استمرار تدفّق التمويل الخارجي للاقتصاد ممّا يضمن له دوام النشاط. ثمّ أضاف أنّ ما يبرّر كذلك هذا التسديد هو توفّر تونس على الموارد الماليّة اللازمة.

وبالإضافة إلى ذلك، أكد محافظ البنك أنّ تونس تحظى بتقدير وثقة في الخارج يتوجب تعهدها لكي تحافظ على شروط تداين مناسبة.

في المقابل استعرض الناطق باسم جمعيّة راد الحجج الذي تدعم حملة إلغاء الدّين، وفسّر الانعكاس الإيجابي المتوقع، في صورة تمت إعادة توجيه هاته المبالغ الماليّة نحو المسائل الاجتماعيّة والاقتصاديّة الملحّة، على الاستقرار الاجتماعي وتنشيط الاقتصاد باعتبارهما من الشروط الضروريّة لدعم المسار الديمقراطي الحالي. هذا بالإضافة إلى واجب الحكومة على إعطاء الأولويّة في تدخلها إلى تلبية حاجيات السكان الأساسيّة.

بهذه المناسبة تتوجه راد بنداء ملحّ إلى الإذاعات والتلفزات العموميّة التونسيّة لكي تنفتح على النقاش حول المديونيّة الذي يكتسي أهميّة بالغة بالنسبة لمستقبل تونس. وتعتبر صمتهم بالرغم من كافة المجهودات التي نقوم بها من أجل حثهم على ذلك، غير مقبول بعد ثورة 14 جانفي.

أخيرا، تدعو راد بنداء كافة المناضلات والمناضلين للمشاركة في التجمع الشعبي، تحت شعار: 'لنتحد لإسقاط دكتاتوريّة المديونيّة' الذي تنظمه في بورصة الشغل يوم الأحد 22 ماي 2011، على الساعة 2 بعد الزوال، والذي سيشارك فيه عديد المناضلات والمناضلين النقابين والنشطاء و4 نواب في البرلمان الأوروبي ومجموعة من الفنانين والمبدعين من شباب الثقافة البديلة.

تونس في 16 ماي 2011

 

راد أتاك تونس

 

Publié dans DETTE

Commenter cet article